الأحد , مارس 29 2020
الرئيسية » الحياة الزوجية » أفكار جديدة » وسائل طبية لتأخير حدوث الحمل للعروس الجديدة…
وسائل طبية لتأخير الحمل
وسائل طبية لتأخير الحمل

وسائل طبية لتأخير حدوث الحمل للعروس الجديدة…

تعد وسائل منع الحمل من الأمور الملحة لدى الزوجين، الذين لا يرغبان في الإنجاب وخاصة الشباب المتزوجين حديثاً، وغالباً ما تشكل أعراضها الجانبية هاجساً لدى الطرفين، لكن ماذ عن وسائل طبية لهذا الغرض!.

وفي الكثير من الأحيان يقع الأزواج في أول مراحل زواجهم، أو من رزق بأولاد ولا يريد أكثر، في فخ وصفات لمنع الحمل لاتعطي النتيجة المطلوبة، ما يجعل الزوجة قلقة طوال الشهر إلى أن تأتي العادة الشهرية.

الإختصاصي في جراحة النساء والتوليد والعقم الدكتور سامح عزازي تطلعنا على كيفية اختيار وسيلة منع الحمل المناسبة وعلى الجديد في هذا المجال.

وسائل منع الحمل هي وسائل طبية مستخدمة لمنع حدوث الإخصاب والحمل في حالة استمرار العلاقة الزوجية، وهي تنقسم إلى قسمين رئيسيين:

 

1- الوسائل التي يستخدمها الزوج، وهي:
– العازل الطبي الذي يضعه الرجل لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى رحم المرأة.

– ربط قنوات الحيوانات المنوية لمنع تدفّقها ووصولها.

ومن الواضح أن الوسيلة الأولى هي مؤقّتة وسهلة الإستخدام، أمّا الثانية فتحتاج إلى تدخّل طبّي، إلا أنها طويلة المدى.

2- الوسائل التي تستخدمها الزوجة، وهي:
وسائل مستديمة: تستخدم في حال عدم الرغبة في الحمل نهائياً وليس بشكل مؤقّت، وتقضي بربط قنوات فالوب لمنع التقاء الحيوانات المنوية بالبويضات وحدوث الإخصاب.

وسائل مؤقّتة: تختلف طريقة استخدامها من امرأة إلى أخرى، وفقاً لمعايير عدّة، كالسن والفترة التي تريد المرأة منع الحمل خلالها وظروف المرأة الصحية والنفسية… وتشمل:

الوسائل الموضعية: مواد توضع داخل المهبل، إما لقتل الحيوانات المنوية أو لمنع عبورها ووصولها إلى عنق الرحم.

اللولب: جهاز مصنوع من النحاس أو البلاستيك يوضع داخل الرحم لمنع حدوث الحمل، يقوم بإفراز مادة «البروجستين» في بطانة الرحم، ممّا يجعل عملية إنغراز البويضة في حالة التلقيح مستحيلة.

الوسائل الهرمونية: تقوم بإفراز هرمونات للجسم لمنع عملية التبويض، وهي كحبوب منع الحمل وحقن منع الحمل. وهناك وسيلة جديدة وهي «الكبسولات» التي تُؤخذ تحت الجلد، حيث تتدفّق منها يومياً نسبة ضئيلة من الهرمون تعمل على إيقاف عملية التبويض. كما يفضّل البعض استخدام اللصقات الطبيّة التي تقوم أيضاً بإفراز الهرمونات.

حبوب «دروسبيرنون» Drospirenone : تجنّب هذه الحبوب المرأة الأعراض الجانبية المتعارف عليها في حبوب منع الحمل الأخرى، فلا تسبّب زيادةً في الوزن، وهي المشكلة الأكثر شيوعاً والتي كانت تتعرّض لها النساء سابقاً إذ كانت تجعل الجسم يقوم بتخزين السوائل بداخله. وبالفعل، حقّقت المنتجات المعتمدة على هذا المركّب الطبي نجاحاً باهراً، وأصبحت النساء يقبلن على استخدامه بدون خشية من ازدياد أوزانهن، كما تمتاز هذه الحبوب بعدم تأثيراتها السلبيّة على بشرة المرأة وجلدها، كما تخفّف من الآلام الناتجة من الدورة الشهرية.

ولكن، يجدر بالمرأة الخضوع إلى فحوص معيّنة لمعرفة ما إذا كان جسمها مؤهّلاً لتناولها، كفحوص لوظائف الكبد وفحوص الدم المعتادة، فضلاً عن قياس الضغط.

وفي الموازاة، يمنع منعاً باتاً تناولها من قبل المرأة المدخّنة أو من تعاني من جلطات سابقة في الساقين أو من اضطربات في الكبد أو ارتفاع في ضغط الدم.

كيف تختارين وسيلتك المناسبة؟
حتى تكون وسيلة منع الحمل مجدية، لا بدّ أن تكون مناسبة للمرأة، علماً أن عوامل عدّة تلعب دوراً في هذا المجال. وبشكل عام، لا بدّ من توافر الشروط التالية:

– أن تكون مناسبة تماماً للزوجين نفسياً ومعنوياً وصحياً، والمقصود بالعامل النفسي أن بعض النساء، على سبيل المثال، قد لا يتقبّلن اللولب نفسياً ويقلقهن وجود جسم غريب في جسمهن، وقد ينهرن نفسياً من غزارة دم الدورة الشهرية بسببه.

– أن تحقّق الشروط الخاصّة بمدّة فعاليتها بالنسبة لحالتهما، وهذا يعتمد على ما إذا كان الزوجان يرغبان بوسيلة تمنع الإنجاب لمدّة قصيرة أو متوسطة أم بعيدة.

– أن توفّر الوسيلة إمكانية ارجاع الخصوبة مرّة أخرى، بدون مشكلات وأعراض جانبيّة.

دور الطبيب
يجدر بالطبيب الشرح المستفيض للزوجة والزوج حول وسيلة منع الحمل وطريقة استعمالها وآثارها ومميّزاتها وأعراضها الجانبية، وأن يعطي جلّ وقته لسماع الزوجين وتفهّم رغبتهما. وتجدر الإشارة إلى غياب وسيلة منع حمل مضمونة النتائج بنسبة 100%، إلا في الوسائل المستخدمة بصورة مستديمة وهي ربط قنوات فالوب أو قنوات الحيوانات المنوية لدى الرجل، أمّا بالنسبة للوسائل الأخرى، فهناك نسبة ضئيلة لحدوث أخطاء.

Comments

comments

عن روان التيّم

روان التيّم، كاتبة ومترجمة تمتلك خبرة واسعة في كتابة وترجمة المواضيع المختلفة للمرأة، ومنها , الأطفال , الأزياء , الجمال ، تتميز روان بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.